الخطوة الأولى من أعمال بناء متحف ومقر أعمال المطرانية - متحف لتراث عكار

ساهموا معنا في نشر تطبيق راديو السلام

على جميع الاجهزة الذكية Alsalam Online - Apple android

Alsalam Fm - android

راديو السّلام

 

كلمة الراعي

راعي الأبرشية

البشارة

ندوة حول دور الأسرة...

شارك صاحب السيادة المتربوليت باسيليوس منصور في ندوة حول الاسرة في الاديان بدعوة من شبكة عكار للتنمية في المدرسة الزطنيو الأورثوذكسية وشاركه اللقاء كل من النائب نضال طعمة وأساتذة المدرسة...


إقرأ المزيد

محاضرة حول القديس با...

.في 31-1-،2015 ألقى سيادة المتروبوليت محاضرة عن القديس باسيليوس الكبير بحضور حشد كبير من أهالي مدينة حلبا. بدأت المحاضرة بعد صلاة الغروب


إقرأ المزيد

صاحب السيادة في زيار...

قام صاحب السيادة المتروبوليت باسيليوس منصور الجزيل الاحترام ملاك ابرشية عكار وتوابعها للروم الارثوذكس وتوابعها بزيارة مخيم الطفولة حيث بارك الاطفال و تناول الغذاء معهم ، بحضور قدس الاب نكتاريوس...


إقرأ المزيد

سيامة شماس انجيلي و ...

بنعمة الله وببركة صاحب السيادة المتروبوليت باسيليوس منصور ومشاركة كهنة الابرشية وبحضور النائب نضال طعمة


إقرأ المزيد

سيامة الشماس أرسانيو...

في 14 أيلول قام سيادة المتروبوليت باسيليوس منصور الجزيل الاحترام يضع يده ويسيم الشماس ارسانيوس شماساً انجيليا على مذبح الرب.  وقد حضر السيامة عدد غفير من أهالي البلدة والنائب نضال طعمة...


إقرأ المزيد

رفاة القديس جاورجيوس...

ببركة المتروبوليت باسيليوس منصور الجزيل الاحترام، تبركت الناس من رفاة القديس جاورجيوس التي تنضح دماً، زكان قد ملها رهبان دير السيمونوس بتراس من الجبل المقدّس الساعة الخامسة  بعد ظهر يوم...


إقرأ المزيد

تهنئة أعضاء المجلس ا...

هنأ مطران عكار وتوابعها للروم الأرثوذكس المتروبوليت باسيليوس منصور، أعضاء المجلس الاسلامي الشرعي الأعلى في احتفال أقيم في دائرة الأوقاف الاسلامية في عكار ﻭﻗﺎﻝ : "ﻻ ﺷﻚ ﺑأنكم ﺳﺘﻜﻮﻧﻮﻥ ﻋﻠﻰ...


إقرأ المزيد

تكريس اوان مقدسة في ...

في 18 - 4 - 2015 كرّس صاحب السيادة المتروبوليت باسيليوس منصور، راعي أبرشية عكار، أوانٍ مقدّسة في كنيسة القديس يوحنا المعمدان. شارك في الخدمة كل من الآباء نايف اسطفان،...


إقرأ المزيد

تصير الشماس بروكوبيو...

في 1 كانون الثاني 2015، احتفلت أبرشية عكار الأرثزذكسية  بسيامة الشماس بروكوبيوس  وترقيته الى درجة الكهنوت


إقرأ المزيد
0123456789

البشارة

العدد 31 - الأحد التاسع بعد العنصرة

الأحد 2 آب 2015

العدد 31

الأحد التاسع بعد العنصرة

 

اللحن الثامن

 الإيوثينا التاسعة

كطافاسيات التجلي

 

كلمة الراعي

"كتب هذه الكلمات إنسان تائه بين ذاته والعالم، بين إرضاء الله وإرضاء الناس. وأدرك أن رضى الناس لا يأتي إلا برضى الله، ونتيجة له، إلا إذا كان الشرُّ قد تملك في نفوسهم".

 

إلــــــــهي

لا أجرأ على الكتابة إليك وعنك.

أخاف أن أقارب الكلام معك. لقد أحزنتك. لقد أحزنتك بابتعادي عنك، وكان شعوري عارماً وقوياً بالخزي أمامك، لأنني أحببتك، وحبّي لك أقلق ضميري وفكري لما وعيت أنني قد أضفت الى جراحك جراحاً، وجعلت الذين لا يحبونك يستهزؤون بك ويجدفون على روحك القدوس. وإحزاني لك لا يعني أنني جرحت الحب الذي لك في صدري فأنت تملأ فكري، وليلي ونهاري، الى جوارحي أريد أن أنزلك لأصنع لك هناك عشاً يا يمامة قلبي لعلّك تصبح النسمة التي بها أحيا، والطعام الذي به أتقوى. إنَّ حالي معك كحالِ الطفل مع أمه. إذا أزعجتك وأحزنتك أخاف نظرات حزنك فألتجيء الى قدميك متمسكاً بهما لأنني أعرف أنك الحب كل الحب.

إقرأ المزيد...

العدد 30 - الأحد الثامن بعد العنصرة

الأحد 26 تموز 2015

العدد 30

الأحد الثامن بعد العنصرة

 

اللحن السابع

 الإيوثينا الثامنة

كطافاسيات أفتح فمي

كلمة الراعي

"فلما خرج يسوع أبصر جمعاً كثيراً فتحنن عليهم وشفى مرضاهم"

أيها الإخوة والأبناء الأحباء،

في الآية كلمات تلذُّ للنفس وترتاح لها لأن كل إنسان يطلب الحنان من الله وحتى من الآخرين من أمثاله. فالطفل يرتاح لحنان والدته وعطف والده والمرأة تحتاج لحنان زوجها والرجل لحنان إمرأته وخاصة بعد عودته من عمل النهار وقسوة التعامل مع الناس. ففي كثير من الأحيان يحلُّ الحنان مكان المحبّة في قلب الإنسان وتعاملاته والحنان أقلُّ نقاءً من المحبّة ولكنّه أفعل في المشاعر. نحن نقول في صلاتنا عن ربنا يسوع المسيح أنَّه محب البشر ولكن نقول أيضاً "يامن في كل وقت وفي كل ساعة... الجزيل التحنن... ويرحم الخطأة" الرحمة هي النتيجة العمليّة للحنان.

يبدو أن ربنا يسوع المسيح قد كان منفرداً مع تلاميذه وسمع من الناس أنَهُ هناك ولهذا تبدأ الآية بكلمة فلما خرج من خلوته، إذاً الذي دعاه للخروج من المكان الذي كان فيه هو الجمع الكثير الذي أحاط بالمكان ويبدو أن منظر البؤس والتعب على وجوههم قد أثَّرَ فيه.

إقرأ المزيد...

العدد 28 - الأحد السادس بعد العنصرة

الأحد 12 تموز 2015
العدد 28
الأحد السادس بعد العنصرة

اللحن الخامس
 الإيوثينا السادسة
كطافاسيات أفتح فمي

كلمة الراعي
الإخوة والأبناء الأحباء،
في الأحد السابق، سمعنا الرسول بولص موجهاً عدة تعاليم الى المؤمنين عبر رسالته المسماة الى العبرانيين. ويختم كلماته: "لا تنسوا الإحسان والمؤاساة فإن الله يرتضي مثل هذه الذبائح".
دائماً البداية للإيمان، ثم المرحلة الثانية الأعمال، التي تبرهن على صحة الإيمان وحيويّته.
وعمود هام من أعمدة الحياة الروحية عمل الإحسان، ويوازيه المؤاساة. فكلاهما العطاء المادي والعطاء الروحي، يدخلان في مجال العطاء والتضحية، ويدخلهما تحت تسمية الذبائح. مقارناً إياهما بذبائح عظيمة في العهد القديم، والتي كانت رمزاً لذبيحة المسيح.
فمن يقرأ الكتب المقدَّسة سيجد عظمة هذا الشيء، وسيتضح له أن أعظم شيء يعمله المؤمن من العبادات هو الإحسان والعطاء وخدمة الناس بكل محبة. فأي الفضائل قادرة على قرع أبواب السماء أكثر من إطعام المساكين، وإكساء العراة، وزيارة المساجين، وتعزية الحزانى، وعيادة المرضى. هذه، شرطٌ توفرها في عمل الإنسان لدخوله الى السماوات.
العطاء يلد بعدَّة إتجاهات. فالله يبارك المعطي، ويبارك في ماله، ويكثر من إفتخاره وسعادته. والمعطي ينال عشرة أضعاف أكثر مما أحسن به. والعطاء لا يحسب حسنة واحدة بل عدداً لا يقدّر من الح

إقرأ المزيد...

أبرشية عكار وتوابعها ترحب بجميع زوار الموقع

أبرشية عكار ترحب بجمبع زوار الموقع

 

آخر الأخبار

بنعمة الروح القدس وبوضع الأيدي تمت سيامة بشار منصور شماسا انجيليا

 

بوضع يد صاحب السيادة المتربوليت باسيليوس منصور مطران أبرشية عكار وتوابعها للروم الأرثوذكوس تمت

إقرأ المزيد...

صاحب السيادة في زيارة لمخيم الطفولة المقام في المدرسة الوطنية الارثوذكسية

قام صاحب السيادة المتروبوليت باسيليوس منصور الجزيل الاحترام ملاك ابرشية عكار وتوابعها للروم الارثوذكس وتوابعها بزيارة مخيم الطفولة حيث بارك الاطفال و تناول الغذاء معهم ، بحضور قدس الاب نكتاريوس مخول و رئيس مركز عكار بركات مخول، الشماس ارسانيوس موسى مسؤول المخيم و الاستاذ جورج رزق مدير اذاعة السلام و المسؤول التوجيهي للمخيم ، و قد قام الاطفال باستقبال سيادته بلفتة منهم حيث قامو بانشاد

إقرأ المزيد...

افتتاح قاعة المتروبوليت باسيليوس منصور وتخريج دفعة 2014 - 2015 للصف الثاني عشر

ببركة صاحب السيادة المتروبوليت باسيليوس منصور الجزيل الاحترام وكهنة الابرشية وحضور كل من النائب نضال طعمة مدير المدرسة الوطنية الارثوذكسية والهيئة التعليمية وسجيع عطية ممثل الرئيس عصام فارس

إقرأ المزيد...

سيامة شماس انجيلي و ايبوذياكون في بلدة الشيخ طابا

بنعمة الله وببركة صاحب السيادة المتروبوليت باسيليوس منصور ومشاركة كهنة الابرشية وبحضور النائب نضال طعمة

إقرأ المزيد...

تعيين صاحب السيادة معتمدا بطريركيا على ابرشية زحلة

ندوة حول دور الأسرة

شارك صاحب السيادة المتربوليت باسيليوس منصور في ندوة حول الاسرة في الاديان بدعوة من شبكة عكار للتنمية في المدرسة الزطنيو الأورثوذكسية وشاركه اللقاء كل من النائب نضال طعمة وأساتذة المدرسة وعدد من الفاعليات الدينية.

 

إقرأ المزيد...

تهنئة أعضاء المجلس الاسلامي الشرعي الأعلى

هنأ مطران عكار وتوابعها للروم الأرثوذكس المتروبوليت باسيليوس منصور، أعضاء المجلس الاسلامي الشرعي الأعلى في احتفال أقيم في دائرة الأوقاف الاسلامية في عكار ﻭﻗﺎﻝ : "ﻻ ﺷﻚ ﺑأنكم ﺳﺘﻜﻮﻧﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺩﻋﻴﺘﻢ ﺍﻟﻴﻬﺎ ﻭﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻤﻬﻤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻧﻴﻄﺖ ﺑﻜﻢ . ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻳﺸﺠﻌﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻫﻨﺎ أﻥ ﻧﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰﺓ ﻭﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻛﺔ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻧﻜﻦ ﻟﻬﺎ ﻭﻟﻜﻢ ﻛﻞ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻡ ﻭﺍﻟﺘﻘﺪﻳﺮ، ﻟﺪﻭﺭﻛﻢ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ، ﻭﺳﻨﺼﻠﻲ ﻟﻜﻢ ﻭﻧﺪﻋﻤﻜﻢ ﻓﻲ ﻣﻬﻤﺘﻜﻢ ﺑﺰﺭﻉ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﻓﻲ ﻗﻠﻮﺏ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻭأﻥ ﺗﺤﻤﻠﻮﺍ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﺍﻟﻄﻴﺒﺔ ﻭﺍﻥ ﺗﺰﺭﻋﻮﺍ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﺣﻴﺜﻤﺎ ﺣﻠﻠﺘﻢ، ﻗﻮﺍﻛﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺑﺎﺭﻙ ﻣﻬﻤﺘﻜﻢ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰﺓ ﺑﻨﺎﺳﻬﺎ ﻭﺍﻫﻠﻬﺎ ﻭﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻜﻢ". بمقابل ذلك، ﺛﻤﻦ مفتي عكار الشيخ زيد ﺯﻛﺮﻳﺎ ﻋﺎﻟﻴﺎ، ﺍﺟﺮﺍﺀ ﻫﺬﻩ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻋﻜﺴﺖ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﺍﻟﻄﻴﺒﺔ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ . ﻭﺍﺫ ﺗﻘﺪﻡ ﺑﺎﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻗﺎﻝ : " ﺍﻧﻨﺎ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﺍﻟﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻻﻧﻨﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻮﺿﻰ ﻭﺍﻟﺘﻄﺮﻑ ﻭﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺘﻦ ﻭﻣﺎ ﺍﺣﻮﺟﻨﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻰ ﺧﻄﺎﺏ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﻔﺘﻮﻯ ﻭﺍﻟﻰ ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﻭﺍﻟﻰ ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﺍﻻﻧﺠﻴﻞ، ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﺍﻻﻋﺘﺪﺍﻝ ﻭﺍﻟﺘﺴﺎﻣﺢ، ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺘﻘﻤﺺ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻭﺭ أﺣﺰﺍﺏ ﻭﺗﻴﺎﺭﺍﺕ ﻭﺟﻤﻌﻴﺎﺕ ﻭﺍﺷﺨﺎﺹ، ﻻﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﻫﻮ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﺍﻟﻮﺍﻧﻬﺎ . ﻭﺍﻥ ﺩﻭﺭ ﺭﺟﻞ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﻼﻡ ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﺔ ﻫﻮ ﺧﻄﺎﺏ ﻭﺣﺪﺓ ﻭﺍﻟﻔﺔ، وتقارب". كما كانت كلمة لرئيس دائرة الأوقاف الاسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة أوضح فيها"أن دائرة الأوقاف هي بيت للجميع ومحضن لكل أبناء عكار على تنوعهم وخلافاتهم في وجهات النظر، الا ان الذي يجمعنا دائما هو مصلحة الاسلام والمسيحيين واللبنانيين جميعا في هذا الوطن".

الراهب الشماس اسحق زخور كاهنا

ببركة صاحب السيادة وبوضع اليد ، تمت سيامة الراهب الشماس اسحق زخور كاهنا للعلي في 22-5-2015

إقرأ المزيد...

الرئيس فريد مكاري في مطرانية عكار الأرثوذكسية

زار نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري مطرانية الروم الارثوذكس في بينو، حيث كان في استقباله راعي ابرشية عكار وتوابعها المتروبوليت باسيليوس منصور، والمطرانان ديمتري شربك وايليا طعمة وحشد من كهنة الابرشية، والنائبان رياض رحال ونضال طعمة، مسؤول معلومات الأمن العام في الشمال المقدم خطار ناصر الدين ورؤوساء البلديات وحركة الشبيبة الارثوذكسية. وقد رحب سيادة المتروبوليت باسيليوس منصور بمكاري قائلا: "عكار هي من اهم ابرشيات الكرسي الانطاكي لما تمثله من حالة وطنية وتاريخية، فهذه البقاع من الارض نسميها عكار السورية، والذين في عكار السورية هم في اغلبهم من هذه المناطق، وغيرها مما نسميه عكار اللبنانية. وقد أصرت كنيستنا الانطاكية على الحفاظ على وحدة البلاد والعباد، مع الاحترام الكامل لكل بلد والطاعة الكاملة لقوانين ودساتير كل بلد، ونحن نصر على ثبات هذه الحالة". واكد على "مواصلة العمل الدؤوب للنهوض بالأعباء الروحية والعمرانية والتي أسسها اسلافنا وسارت مسيرة مظفرة بعنايتهم ورعايتهم". وقال: "نعتبر ان الكنيسة يجب ان تلعب دورا رائدا في الحركة الانسانية والثقافية والمادية في حياة الناس دون استثناء، وان عكار الارثوذكسية تلعب دورا رائدا حيث يطلب منها بهمة الاباء الاجلاء متمسكين بالتاريخ وبالوطن والهوية، ونسمع نغمات الاباء منتشرة منشدة لحن الخلود". واوضح ان "الرئيس عصام فارس قدم بناء هذه المطرانية لأنها كانت في بينو منذ 150 عاما قبل ان تنقل الى حلبا". وشرح واقع المطرانية في حلبا والنشاطات الهامة التي تقوم بها مؤسساتها التربوية والصحية والاجتماعية والمشاريع التي تسعى الى تحقيقها. ثم قدم راعي الأبرشية درعا تكريمية لمكاري الذي رد بكلمة شكر فيها المتروبوليت باسيليوس منصور والحاضرين على حفاوة الاستقبال، وقال: "حضرت الى الابرشية لأخذ بركته، ونعرف ان عكار هي منطقة التعايش المثلى وان الطائفة الارثوذكسية تجمع في لبنان وتجمع في سوريا، وكل ما نتماه ان تعيش شعوبنا في لبنان وفي سوريا بمحبة ما بين كل الاطراف، كل اللبنانيين وكل السوريين، وان نعمل من اجل انماء شعبنا وبلدنا، دون ان نعيش في حروب ونقاتل بعضنا بعضا من اجل اسباب لا قيمة لها، قيمة الانسان بتعايشه مع مجتمعه، ببنائه لمجتمعه، وهذا أهم من أي شيء آخر".

الشماس جان معماري كاهن على مذبح الرِّبْ

ببركة صاحب السيادة المتروبوليت باسيليوس منصور والأسقف ديمتريوس شربك، رسم   الشماس جان معماري كاهناً  على مذبح الرّب يوم الجمعمة 8-5-2015 في  بلدة حابا. وقد شارك حشد كبير من كهنة الأبرشية وأهالي البلدة.

صور السيامة

  • IMG-20150509-WA0009
  • IMG-20150509-WA0008
  • IMG-20150509-WA0018
  • IMG-20150509-WA0017
  • IMG-20150509-WA0016
  • IMG-20150509-WA0011
  • IMG-20150509-WA0029
  • IMG-20150509-WA0020
  • IMG-20150509-WA0025
  • IMG-20150509-WA0032

كلمة الراعي

كلمة الراعي - العدد 31 الأحد التاسع بعد العنصرة

الأحد 2 آب 2015

العدد 31

الأحد التاسع بعد العنصرة

كلمة الراعي

"كتب هذه الكلمات إنسان تائه بين ذاته والعالم، بين إرضاء الله وإرضاء الناس. وأدرك أن رضى الناس لا يأتي إلا برضى الله، ونتيجة له، إلا إذا كان الشرُّ قد تملك في نفوسهم".

إلــــــــهي

لا أجرأ على الكتابة إليك وعنك.

أخاف أن أقارب الكلام معك. لقد أحزنتك. لقد أحزنتك بابتعادي عنك، وكان شعوري عارماً وقوياً بالخزي أمامك، لأنني أحببتك، وحبّي لك أقلق ضميري وفكري لما وعيت أنني قد أضفت الى جراحك جراحاً، وجعلت الذين لا يحبونك يستهزؤون بك ويجدفون على روحك القدوس. وإحزاني لك لا يعني أنني جرحت الحب الذي لك في صدري فأنت تملأ فكري، وليلي ونهاري، الى جوارحي أريد أن أنزلك لأصنع لك هناك عشاً يا يمامة قلبي لعلّك تصبح النسمة التي بها أحيا، والطعام الذي به أتقوى. إنَّ حالي معك كحالِ الطفل مع أمه. إذا أزعجتك وأحزنتك أخاف نظرات حزنك فألتجيء الى قدميك متمسكاً بهما لأنني أعرف أنك الحب كل الحب.

إقرأ المزيد...

كلمة الراعي2015 - العدد 30

كلمة الراعي

"فلما خرج يسوع أبصر جمعاً كثيراً فتحنن عليهم وشفى مرضاهم"

أيها الإخوة والأبناء الأحباء،

في الآية كلمات تلذُّ للنفس وترتاح لها لأن كل إنسان يطلب الحنان من الله وحتى من الآخرين من أمثاله. فالطفل يرتاح لحنان والدته وعطف والده والمرأة تحتاج لحنان زوجها والرجل لحنان إمرأته وخاصة بعد عودته من عمل النهار وقسوة التعامل مع الناس. ففي كثير من الأحيان يحلُّ الحنان مكان المحبّة في قلب الإنسان وتعاملاته والحنان أقلُّ نقاءً من المحبّة ولكنّه أفعل في المشاعر. نحن نقول في صلاتنا عن ربنا يسوع المسيح أنَّه محب البشر ولكن نقول أيضاً "يامن في كل وقت وفي كل ساعة... الجزيل التحنن... ويرحم الخطأة" الرحمة هي النتيجة العمليّة للحنان.

يبدو أن ربنا يسوع المسيح قد كان منفرداً مع تلاميذه وسمع من الناس أنَهُ هناك ولهذا تبدأ الآية بكلمة فلما خرج من خلوته، إذاً الذي دعاه للخروج من المكان الذي كان فيه هو الجمع الكثير الذي أحاط بالمكان ويبدو أن منظر البؤس والتعب على وجوههم قد أثَّرَ فيه.

في الآية (مت13:14) تبرير لما حدث مع يسوع بأنه كان لوحده لأنه بعد مقتل يوحنا ذهب الى مكان قفرٍ وانفرد فيه ولكن الناس عرفت به فتبعته. إذاً ربنا يسوع المسيح كان منفرداً عن الناس وعادة في إنفراده كان يستسلم للصلاة ومن عرف الصلاة معرفة حقيقيّة ودخل في أسرارها يمتلئ قلبه حناناً ويزداد هو لطفاً ووداعة وحقاً.

إقرأ المزيد...

كلمة الراعي 2015 - العدد 28 الأحد السادس بعد العنصرة

كلمة الراعي
الإخوة والأبناء الأحباء،
في الأحد السابق، سمعنا الرسول بولص موجهاً عدة تعاليم الى المؤمنين عبر رسالته المسماة الى العبرانيين. ويختم كلماته: "لا تنسوا الإحسان والمؤاساة فإن الله يرتضي مثل هذه الذبائح".
دائماً البداية للإيمان، ثم المرحلة الثانية الأعمال، التي تبرهن على صحة الإيمان وحيويّته.
وعمود هام من أعمدة الحياة الروحية عمل الإحسان، ويوازيه المؤاساة. فكلاهما العطاء المادي والعطاء الروحي، يدخلان في مجال العطاء والتضحية، ويدخلهما تحت تسمية الذبائح. مقارناً إياهما بذبائح عظيمة في العهد القديم، والتي كانت رمزاً لذبيحة المسيح.
فمن يقرأ الكتب المقدَّسة سيجد عظمة هذا الشيء، وسيتضح له أن أعظم شيء يعمله المؤمن من العبادات هو الإحسان والعطاء وخدمة الناس بكل محبة. فأي الفضائل قادرة على قرع أبواب السماء أكثر من إطعام المساكين، وإكساء العراة، وزيارة المساجين، وتعزية الحزانى، وعيادة المرضى. هذه، شرطٌ توفرها في عمل الإنسان لدخوله الى السماوات.
العطاء يلد بعدَّة إتجاهات. فالله يبارك المعطي، ويبارك في ماله، ويكثر من إفتخاره وسعادته. والمعطي ينال عشرة أضعاف أكثر مما أحسن به. والعطاء لا يحسب حسنة واحدة بل عدداً لا يقدّر من الحسنات، فحسنة واحدة تغفر جماً من الخطايا. فمن يهمل بركةً عظيمةً مثل هذه، هي بين يديه يرسلها هو الى السماء حيث لا ينقب السوس ولا يسرق السارقون.

إقرأ المزيد...

كلمة الراعي 2015 - العدد 26 الأحد الرابع بعد العنصرة

العدد 26

الأحد الرابع بعد العنصرة

كلمة الراعي

يا سيد الكل يا من تجاوزت كل الحدود والمسافات الفارقة بين كونك وكون ما صِرْنا إليه. يا محباً للبشر لا تفحص أغوار أفكاره ولا تدرك لجج محبته، لقد عبّرنحوك ذلك الإنسان الكبير عما كان يختلج في ذاته وفي نفسه من أفكار، وعرف عظمتك وقوتك، وأنك الذي تشاء فيشاء الكون ما تشاء، ولا رادَّ لكلمتك. لقد عرف من هنا ومن هناك أنك الطاهر النقي العفيف اللطيف الرحيم المعطاء الجزيل التحنن. الأخبار التي كانت تأتيه من هنا ومن هناك والتي من الممكن أنها كانت كثيرة جداً أنبأتْه عن العطاء الذي عندك وأنه لا فرق لديك بين إنسان وإنسان مهما كان الإختلاف لأن محبتك واحدة للجميع، ترسل نعمتك على الجميع، وعلى الجميع تشرق شمسك. رأى طهارتك فارتجف بخطيئته أمامك واعلن ما لا يعلنه البشر عادة وقال: "يا سيد لست مستحقاً أن تنزل تحت سقف بيتي".

إقرأ المزيد...

كلمة الراعي 2015 - الأحد الثالث بعد العنصرة

العدد 25

الأحد الثالث بعد العنصرة

 

 

كلمة الراعي

الإخوة والأبناء الأحباء،

يعالج فكرنا دائماً قضية الصلاح والشر، وعلاقة كلّ منهما بالإنسان من جهة، وعلاقة الإنسان بالله من جهة ثانية، وما هو دورنا نحن في عيش كلٍّ منهما. وعند المؤمنين أسئلة عديدة عن عمل الله في خليقته، وخاصة في إصدار الخير والشر في حياة الناس.

ونجد أن الكثيرين في أوقات الشدَّة ينسبون المصائب والمواقف الصعبة لله. مثلاً عندما يموت شاب أو والد أو والدة، ينبري شخص، ومن هول الحادثة ينطق بكلمات لا تسمع.

المهم في حديثنا اليوم هو كيف نعمل، وما هو الضروري لخلاصنا.

في اليهودية وبحسب تقليدات الشيوخ يعمل الإنسان جملة من النواهي والأوامر فيرتقي الى المكافأة الإلهية، وقد لا يرعوي للنواهي والأوامر فيخسر المكافأة، وكأنه بأعماله يصبح هو سبباً لخلاصه. لهذا عندما وقف الفريسي في الهيكل ليصلي أخذ في تعداد أعماله وفضائله، واعتبر ذاته بذلك سبباً لدالته أمام الله. أما الرب يسوع فقد كانت له نظرة أخرى، بحيث برَّر العشار التائب عن خطاياه، والمتواضع أمام الله، وقال: "نزل هذا مبرّراً دون ذاك". هذا التبرير جاء بالرغم من عدم إستحقاق العشار إذا اعتبرنا خطاياه، ولكنه اعتبر ذاته أمام الله لا شيء، والله هو كل شيء فنال التبرير.

اليوم في كلام الرسول بولص إعلان رائع يجاوب على كل تساؤلاتنا، أولاً يتطلب الرغبة أي المحبة للعمل أو الحاجة له "لأن محبة الله قد أفيضت في قلوبنا بالروح القدس الذي أعطي لنا".

فمحبة الله، هي نعمة من الله، وكذلك كل محبة، هي نعمة ودعوة من الله، اما أن نفعِّلها أو نصدَّها بقساوة قلوبنا.

الرسول بولص العارف جيداً بالإنسان وإمكانياته، وأحوال اليهود وناموسيتهم على وجه الخصوص، يؤكد على أنه ليس في الناموس خلاص، إذ لا يستطيع أيِّ كان أن يطبق كل وصايا الناموس الصعبة جداً لكثرتها، وكثرة تدخلها في حياة الناس وحركتهم. فيعتبر أن خلاص الإنسان هو أيضاً نعمة من الله، أعطيت لنا بغنى محبة الله: "لأن المسيح إذ كنا بعد ضعفاء مات في الأوان عن المنافقين"، "أما الله فيدل على محبته لنا بأنه إذ كنا خطأة بعد، مات المسيح عنا. فبالأحرى كثيراً إذ قد بررنا بدمه نخلص من الغضب".

إقرأ المزيد...