ندوة حول دور الأسرة...

شارك صاحب السيادة المتربوليت باسيليوس منصور في ندوة حول الاسرة في الاديان بدعوة من شبكة عكار للتنمية في المدرسة الزطنيو الأورثوذكسية وشاركه اللقاء كل من النائب نضال طعمة وأساتذة المدرسة...


إقرأ المزيد

محاضرة حول القديس با...

.في 31-1-،2015 ألقى سيادة المتروبوليت محاضرة عن القديس باسيليوس الكبير بحضور حشد كبير من أهالي مدينة حلبا. بدأت المحاضرة بعد صلاة الغروب


إقرأ المزيد

سيامة الشماس أرسانيو...

في 14 أيلول قام سيادة المتروبوليت باسيليوس منصور الجزيل الاحترام يضع يده ويسيم الشماس ارسانيوس شماساً انجيليا على مذبح الرب.  وقد حضر السيامة عدد غفير من أهالي البلدة والنائب نضال طعمة...


إقرأ المزيد

رفاة القديس جاورجيوس...

ببركة المتروبوليت باسيليوس منصور الجزيل الاحترام، تبركت الناس من رفاة القديس جاورجيوس التي تنضح دماً، زكان قد ملها رهبان دير السيمونوس بتراس من الجبل المقدّس الساعة الخامسة  بعد ظهر يوم...


إقرأ المزيد

تهنئة أعضاء المجلس ا...

هنأ مطران عكار وتوابعها للروم الأرثوذكس المتروبوليت باسيليوس منصور، أعضاء المجلس الاسلامي الشرعي الأعلى في احتفال أقيم في دائرة الأوقاف الاسلامية في عكار ﻭﻗﺎﻝ : "ﻻ ﺷﻚ ﺑأنكم ﺳﺘﻜﻮﻧﻮﻥ ﻋﻠﻰ...


إقرأ المزيد

تكريس اوان مقدسة في ...

في 18 - 4 - 2015 كرّس صاحب السيادة المتروبوليت باسيليوس منصور، راعي أبرشية عكار، أوانٍ مقدّسة في كنيسة القديس يوحنا المعمدان. شارك في الخدمة كل من الآباء نايف اسطفان،...


إقرأ المزيد

تصير الشماس بروكوبيو...

في 1 كانون الثاني 2015، احتفلت أبرشية عكار الأرثزذكسية  بسيامة الشماس بروكوبيوس  وترقيته الى درجة الكهنوت


إقرأ المزيد

ترفيع الشماس نقولا ش...

بحضور لفيف من الكهنة وعدد غفير من أهلي البلدة، تمّت سيامة الشماس نقولاً كاهناً على مذبح الرّب على يد المتروبوليت باسيليوس منصور في بلدة الشيخطابا ، ليكون كاهن المطرانية.


إقرأ المزيد

الوزير جبران باسيل ف...

  استقبل ملاك أبرشية عكار المتروبوليت باسيليوس منصور وزير الخارجية جبران باسيل ومدير اعمال النائب السابق لرئيس الحكومة عصام فارس سجيع عطية والوزير السابق يعقوب الصراف وفد من الفعاليات السياسية والبلديات...


إقرأ المزيد
0123456789

راديو السّلام

 

كلمة الراعي

راعي الأبرشية

البشارة

  • wazirjibranbassilakkara
  • wazirjibranbassilakkarr
  • wazirjibranbassilakkarrrr
  • العمل على بناء قاعة ومواقف للكنيسة - 3
  • العمل على بناء قاعة ومواقف للكنيسة - 2
  • العمل على بناء قاعة ومواقف للكنيسة - 1

البشارة

العدد 26 - الأحد الرابع بعد العنصرة

الأحد 28 حزيران 2015

العدد 26

الأحد الرابع بعد العنصرة

 

اللحن االثالث

 الإيوثينا الرابعة

كطافاسيات أفتح فمي

 

كلمة الراعي

يا سيد الكل يا من تجاوزت كل الحدود والمسافات الفارقة بين كونك وكون ما صِرْنا إليه. يا محباً للبشر لا تفحص أغوار أفكاره ولا تدرك لجج محبته، لقد عبّرنحوك ذلك الإنسان الكبير عما كان يختلج في ذاته وفي نفسه من أفكار، وعرف عظمتك وقوتك، وأنك الذي تشاء فيشاء الكون ما تشاء، ولا رادَّ لكلمتك. لقد عرف من هنا ومن هناك أنك الطاهر النقي العفيف اللطيف الرحيم المعطاء الجزيل التحنن. الأخبار التي كانت تأتيه من هنا ومن هناك والتي من الممكن أنها كانت كثيرة جداً أنبأتْه عن العطاء الذي عندك وأنه لا فرق لديك بين إنسان وإنسان مهما كان الإختلاف لأن محبتك واحدة للجميع، ترسل نعمتك على الجميع، وعلى الجميع تشرق شمسك. رأى طهارتك فارتجف بخطيئته أمامك واعلن ما لا يعلنه البشر عادة وقال: "يا سيد لست مستحقاً أن تنزل تحت سقف بيتي".

إقرأ المزيد...

العدد 25 - الأحد الثالث بعد العنصرة

الأحد 21 حزيران 2015

العدد 25

الأحد الثالث بعد العنصرة

 

اللحن الثاني

 الإيوثينا الثالثة

كطافاسيات أفتح فمي

 

كلمة الراعي

الإخوة والأبناء الأحباء،

يعالج فكرنا دائماً قضية الصلاح والشر، وعلاقة كلّ منهما بالإنسان من جهة، وعلاقة الإنسان بالله من جهة ثانية، وما هو دورنا نحن في عيش كلٍّ منهما. وعند المؤمنين أسئلة عديدة عن عمل الله في خليقته، وخاصة في إصدار الخير والشر في حياة الناس.

ونجد أن الكثيرين في أوقات الشدَّة ينسبون المصائب والمواقف الصعبة لله. مثلاً عندما يموت شاب أو والد أو والدة، ينبري شخص، ومن هول الحادثة ينطق بكلمات لا تسمع.

المهم في حديثنا اليوم هو كيف نعمل، وما هو الضروري لخلاصنا.

في اليهودية وبحسب تقليدات الشيوخ يعمل الإنسان جملة من النواهي والأوامر فيرتقي الى المكافأة الإلهية، وقد لا يرعوي للنواهي والأوامر فيخسر المكافأة، وكأنه بأعماله يصبح هو سبباً لخلاصه. لهذا عندما وقف الفريسي في الهيكل ليصلي أخذ في تعداد أعماله وفضائله، واعتبر ذاته بذلك سبباً لدالته أمام الله. أما الرب يسوع فقد كانت له نظرة أخرى، بحيث برَّر العشار التائب عن خطاياه، والمتواضع أمام الله، وقال: "نزل هذا مبرّراً دون ذاك". هذا التبرير جاء بالرغم من عدم إستحقاق العشار إذا اعتبرنا خطاياه، ولكنه اعتبر ذاته أمام الله لا شيء، والله هو كل شيء فنال التبرير.

اليوم في كلام الرسول بولص إعلان رائع يجاوب على كل تساؤلاتنا، أولاً يتطلب الرغبة أي المحبة للعمل أو الحاجة له "لأن محبة الله قد أفيضت في قلوبنا بالروح القدس الذي أعطي لنا".

فمحبة الله، هي نعمة من الله، وكذلك كل محبة، هي نعمة ودعوة من الله، اما أن نفعِّلها أو نصدَّها بقساوة قلوبنا.

الرسول بولص العارف جيداً بالإنسان وإمكانياته، وأحوال اليهود وناموسيتهم على وجه الخصوص، يؤكد على أنه ليس في الناموس خلاص، إذ لا يستطيع أيِّ كان أن يطبق كل وصايا الناموس الصعبة جداً لكثرتها، وكثرة تدخلها في حياة الناس وحركتهم. فيعتبر أن خلاص الإنسان هو أيضاً نعمة من الله، أعطيت لنا بغنى محبة الله: "لأن المسيح إذ كنا بعد ضعفاء مات في الأوان عن المنافقين"، "أما الله فيدل على محبته لنا بأنه إذ كنا خطأة بعد، مات المسيح عنا. فبالأحرى كثيراً إذ قد بررنا بدمه نخلص من الغضب".

إقرأ المزيد...

العدد 24 - الأحد الثاني بعد العنصرة

الأحد 14 حزيران 2015

العدد 24

الأحد الثاني بعد العنصرة

 

اللحن الأول

 الإيوثينا الثانية

كطافاسيات أفتح فمي

 

كلمة الراعي

الإخوة والأبناء الأحباء،

الإختيار

مشكلة من مشكلات الإنسان عبر الزمن، وخلال مراحل حياته، الإختيار. لأن إمكانية الإختيار تتطلب عدة عوامل وامكانيات يجب أن تتوفر في الإنسان، وأهمها المعرفة – للتمييز – والشخصية الثابتة، أي الثقة بالنفس.

فالمعرفة كما يقول الرسول بولس نور، وبالتالي تضيء على الأشياء فيتضح ما هو مناسب، وما هو غير مناسب. أما التمييز. الذي يعتمد على المعرفة في جزء من مهمته إلا أنه نعمة من السماء تعطى لأصحاب هذه النعمة التي لا تقبل الشك في أحكامها ولا موضع له في ساحاتها.

أما الشخصية الثابتة فهي الحائزة على المعرفة بالدرجة الأولى، وتتحمل مسؤولياتها، ولكنها لا تأخذها إعتباطاً، ولهذا في كثير من الأحيان، لا بل في أغلبها تصيب في ما ترتأيه. والشخصية الثابتة تكتسب في التربية التراكمية، والخبرة أي بالتمرين. هذه العوامل الثلاثة ضرورية للإنسان لكي يعرف كيف يميز الأشياء، يختار الغث من الثمين.

وقد قالت الكنيسة الأرثوذكسية بالتقليد في مجالات الحياة والإيمان الى أن الله يعطي إستنارة لشخص ما، لتجدد طرق الحياة، وسبلها بما يتناسب ومسيرة القداسة، وكذلك ما يناسب الكلمة الإلهية في الكتب المقدَّسة، وتعاليم الآباء القديسين. وبسبب نقص المعرفة قديماً قالت الأمثال: "الذي تريد أن تحّيِّرهُ خيِّره".

وإذا اكتسب إنسان معرفة مغلوطة، أو ناقصة صار معرضاً في اختياره، وللخطأ.

مثلاً القديسان الرسولان يوحنا ويعقوب إبنا زبدى طلبا من الرب أن يجعلهما في مملكته أصحاب المراتب الأولى، واحد من عن يمينه، والأخر عن شماله. وكأنه سيقيم ملكاً أرضياً. فبالرغم من الإختيار الصائب أن يكونا مع المسيح ومن تلاميذه، وليس من تلاميذ الفريسيين إلا أنهما بسبب نقص المعرفة بالإلهيات، وبما يخص الملكوت الآتي، وقعا في الخطأ لأنهما طلبا ملكاً أرضياً بينما أكد السيد لهما وللتلاميذ أن مملكته ليست م

إقرأ المزيد...

أبرشية عكار وتوابعها ترحب بجميع زوار الموقع

أبرشية عكار ترحب بجمبع زوار الموقع

آخر الأخبار

تعيين صاحب السيادة معتمدا بطريركيا على ابرشية زحلة

ندوة حول دور الأسرة

شارك صاحب السيادة المتربوليت باسيليوس منصور في ندوة حول الاسرة في الاديان بدعوة من شبكة عكار للتنمية في المدرسة الزطنيو الأورثوذكسية وشاركه اللقاء كل من النائب نضال طعمة وأساتذة المدرسة وعدد من الفاعليات الدينية.

 

إقرأ المزيد...

تهنئة أعضاء المجلس الاسلامي الشرعي الأعلى

هنأ مطران عكار وتوابعها للروم الأرثوذكس المتروبوليت باسيليوس منصور، أعضاء المجلس الاسلامي الشرعي الأعلى في احتفال أقيم في دائرة الأوقاف الاسلامية في عكار ﻭﻗﺎﻝ : "ﻻ ﺷﻚ ﺑأنكم ﺳﺘﻜﻮﻧﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺪﻋﻮﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺩﻋﻴﺘﻢ ﺍﻟﻴﻬﺎ ﻭﻋﻠﻰ ﻣﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﻤﻬﻤﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺍﻧﻴﻄﺖ ﺑﻜﻢ . ﻭﻫﺬﺍ ﻣﺎ ﻳﺸﺠﻌﻨﺎ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻫﻨﺎ أﻥ ﻧﻜﻮﻥ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺪﺍﺭ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰﺓ ﻭﺍﻟﻤﺒﺎﺭﻛﺔ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻧﻜﻦ ﻟﻬﺎ ﻭﻟﻜﻢ ﻛﻞ ﺍﻻﺣﺘﺮﺍﻡ ﻭﺍﻟﺘﻘﺪﻳﺮ، ﻟﺪﻭﺭﻛﻢ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ، ﻭﺳﻨﺼﻠﻲ ﻟﻜﻢ ﻭﻧﺪﻋﻤﻜﻢ ﻓﻲ ﻣﻬﻤﺘﻜﻢ ﺑﺰﺭﻉ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﻓﻲ ﻗﻠﻮﺏ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﺟﻤﻴﻌﺎ ﻭأﻥ ﺗﺤﻤﻠﻮﺍ ﺍﻟﻜﻠﻤﺔ ﺍﻟﻄﻴﺒﺔ ﻭﺍﻥ ﺗﺰﺭﻋﻮﺍ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﺤﺒﺔ ﺣﻴﺜﻤﺎ ﺣﻠﻠﺘﻢ، ﻗﻮﺍﻛﻢ ﺍﻟﻠﻪ ﻭﺑﺎﺭﻙ ﻣﻬﻤﺘﻜﻢ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻤﻨﻄﻘﺔ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰﺓ ﺑﻨﺎﺳﻬﺎ ﻭﺍﻫﻠﻬﺎ ﻭﻓﻲ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺒﻠﺪ ﺍﻟﻌﺰﻳﺰ ﺑﻜﻢ". بمقابل ذلك، ﺛﻤﻦ مفتي عكار الشيخ زيد ﺯﻛﺮﻳﺎ ﻋﺎﻟﻴﺎ، ﺍﺟﺮﺍﺀ ﻫﺬﻩ ﺍﻻﻧﺘﺨﺎﺑﺎﺕ ﺍﻟﺘﻲ ﺣﺼﻠﺖ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﻋﻜﺴﺖ ﺍﻟﺮﻭﺡ ﺍﻟﻄﻴﺒﺔ ﻟﺪﻯ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ . ﻭﺍﺫ ﺗﻘﺪﻡ ﺑﺎﻟﺘﻬﻨﺌﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺎﺋﺰﻳﻦ ﻗﺎﻝ : " ﺍﻧﻨﺎ ﺑﺤﺎﺟﺔ ﺍﻟﻰ ﺗﻌﺰﻳﺰ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺔ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﻻﻧﻨﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﻮﺿﻰ ﻭﺍﻟﺘﻄﺮﻑ ﻭﺣﺎﻟﺔ ﻣﻦ ﺍﻟﻔﺘﻦ ﻭﻣﺎ ﺍﺣﻮﺟﻨﺎ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﺍﻟﻰ ﺧﻄﺎﺏ ﺩﺍﺭ ﺍﻟﻔﺘﻮﻯ ﻭﺍﻟﻰ ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﻜﻨﻴﺴﺔ ﻭﺍﻟﻰ ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﺍﻻﻧﺠﻴﻞ، ﺧﻄﺎﺏ ﺍﻟﺮﺣﻤﺔ ﻭﺍﻻﻋﺘﺪﺍﻝ ﻭﺍﻟﺘﺴﺎﻣﺢ، ﺣﺘﻰ ﻻ ﻳﺘﻘﻤﺺ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻭﺭ أﺣﺰﺍﺏ ﻭﺗﻴﺎﺭﺍﺕ ﻭﺟﻤﻌﻴﺎﺕ ﻭﺍﺷﺨﺎﺹ، ﻻﻥ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺪﻭﺭ ﻫﻮ ﺩﻭﺭ ﺍﻟﻤﺆﺳﺴﺎﺕ ﺍﻟﺪﻳﻨﻴﺔ ﺍﻟﺮﺳﻤﻴﺔ ﺑﺠﻤﻴﻊ ﺍﻟﻮﺍﻧﻬﺎ . ﻭﺍﻥ ﺩﻭﺭ ﺭﺟﻞ ﺍﻟﺪﻳﻦ ﻓﻲ ﺍﻻﺳﻼﻡ ﻭﻓﻲ ﺍﻟﻤﺴﻴﺤﻴﺔ ﻫﻮ ﺧﻄﺎﺏ ﻭﺣﺪﺓ ﻭﺍﻟﻔﺔ، وتقارب". كما كانت كلمة لرئيس دائرة الأوقاف الاسلامية في عكار الشيخ مالك جديدة أوضح فيها"أن دائرة الأوقاف هي بيت للجميع ومحضن لكل أبناء عكار على تنوعهم وخلافاتهم في وجهات النظر، الا ان الذي يجمعنا دائما هو مصلحة الاسلام والمسيحيين واللبنانيين جميعا في هذا الوطن".

الراهب الشماس اسحق زخور كاهنا

ببركة صاحب السيادة وبوضع اليد ، تمت سيامة الراهب الشماس اسحق زخور كاهنا للعلي في 22-5-2015

إقرأ المزيد...

الرئيس فريد مكاري في مطرانية عكار الأرثوذكسية

زار نائب رئيس مجلس النواب فريد مكاري مطرانية الروم الارثوذكس في بينو، حيث كان في استقباله راعي ابرشية عكار وتوابعها المتروبوليت باسيليوس منصور، والمطرانان ديمتري شربك وايليا طعمة وحشد من كهنة الابرشية، والنائبان رياض رحال ونضال طعمة، مسؤول معلومات الأمن العام في الشمال المقدم خطار ناصر الدين ورؤوساء البلديات وحركة الشبيبة الارثوذكسية. وقد رحب سيادة المتروبوليت باسيليوس منصور بمكاري قائلا: "عكار هي من اهم ابرشيات الكرسي الانطاكي لما تمثله من حالة وطنية وتاريخية، فهذه البقاع من الارض نسميها عكار السورية، والذين في عكار السورية هم في اغلبهم من هذه المناطق، وغيرها مما نسميه عكار اللبنانية. وقد أصرت كنيستنا الانطاكية على الحفاظ على وحدة البلاد والعباد، مع الاحترام الكامل لكل بلد والطاعة الكاملة لقوانين ودساتير كل بلد، ونحن نصر على ثبات هذه الحالة". واكد على "مواصلة العمل الدؤوب للنهوض بالأعباء الروحية والعمرانية والتي أسسها اسلافنا وسارت مسيرة مظفرة بعنايتهم ورعايتهم". وقال: "نعتبر ان الكنيسة يجب ان تلعب دورا رائدا في الحركة الانسانية والثقافية والمادية في حياة الناس دون استثناء، وان عكار الارثوذكسية تلعب دورا رائدا حيث يطلب منها بهمة الاباء الاجلاء متمسكين بالتاريخ وبالوطن والهوية، ونسمع نغمات الاباء منتشرة منشدة لحن الخلود". واوضح ان "الرئيس عصام فارس قدم بناء هذه المطرانية لأنها كانت في بينو منذ 150 عاما قبل ان تنقل الى حلبا". وشرح واقع المطرانية في حلبا والنشاطات الهامة التي تقوم بها مؤسساتها التربوية والصحية والاجتماعية والمشاريع التي تسعى الى تحقيقها. ثم قدم راعي الأبرشية درعا تكريمية لمكاري الذي رد بكلمة شكر فيها المتروبوليت باسيليوس منصور والحاضرين على حفاوة الاستقبال، وقال: "حضرت الى الابرشية لأخذ بركته، ونعرف ان عكار هي منطقة التعايش المثلى وان الطائفة الارثوذكسية تجمع في لبنان وتجمع في سوريا، وكل ما نتماه ان تعيش شعوبنا في لبنان وفي سوريا بمحبة ما بين كل الاطراف، كل اللبنانيين وكل السوريين، وان نعمل من اجل انماء شعبنا وبلدنا، دون ان نعيش في حروب ونقاتل بعضنا بعضا من اجل اسباب لا قيمة لها، قيمة الانسان بتعايشه مع مجتمعه، ببنائه لمجتمعه، وهذا أهم من أي شيء آخر".

الشماس جان معماري كاهن على مذبح الرِّبْ

ببركة صاحب السيادة المتروبوليت باسيليوس منصور والأسقف ديمتريوس شربك، رسم   الشماس جان معماري كاهناً  على مذبح الرّب يوم الجمعمة 8-5-2015 في  بلدة حابا. وقد شارك حشد كبير من كهنة الأبرشية وأهالي البلدة.

صور السيامة

  • IMG-20150509-WA0009
  • IMG-20150509-WA0008
  • IMG-20150509-WA0018
  • IMG-20150509-WA0017
  • IMG-20150509-WA0016
  • IMG-20150509-WA0011
  • IMG-20150509-WA0029
  • IMG-20150509-WA0020
  • IMG-20150509-WA0025
  • IMG-20150509-WA0032

تكريس اوان مقدسة في كنيسة الحكر

في 18 - 4 - 2015 كرّس صاحب السيادة المتروبوليت باسيليوس منصور، راعي أبرشية عكار، أوانٍ مقدّسة في كنيسة القديس يوحنا المعمدان. شارك في الخدمة كل من الآباء نايف اسطفان، نكتاريوس مخول وسيرافيم عوض. وحشد من أهالي القرية

إقرأ المزيد...

أمسية مرتلة لجوقات الأبرشية

برعاية راعي أبرشية عكار، المتروبوليت باسيليوس منصور، قدّمت كل من جوقة المطرانية وجوقة القديس نيقولاوس - الحميرة أمسية فصحية مشتركة مرتلة في المدرسة الوطنية الأرثوذكسية - قاعة عصام فارس. وقد شارك كل من النائب نضال طعمه، وإداري المدرسة وحشد كبير من الأهالي من جميع القرى والبلدات. وفي خاتمة اللقاء، ألقى صاحب السيادة كلمة شجع فيها القرى على العمل الكنسي وخاصة الترتيل وتنمية الجوقات في كافة القرى والبلدات العكارية وحول أهمية دور الشباب في تعلم الموسيقى حسب الأصول والقواعد بإتقان وتميُّز.

 

 

 

 

الوزير جبران باسيل في أبرشية عكار

 

استقبل ملاك أبرشية عكار المتروبوليت باسيليوس منصور وزير الخارجية جبران باسيل ومدير اعمال النائب السابق لرئيس الحكومة عصام فارس سجيع عطية والوزير السابق يعقوب الصراف وفد من الفعاليات السياسية والبلديات في دار المطرانية نهار الأحد 19 – 4 – 2015  تمام الساعة الثامنة.

 

إقرأ المزيد...

محاضرة حول القديس باسيليوس الكبير

.في 31-1-،2015 ألقى سيادة المتروبوليت محاضرة عن القديس باسيليوس الكبير بحضور حشد كبير من أهالي مدينة حلبا. بدأت المحاضرة بعد صلاة الغروب

إقرأ المزيد...

كلمة الراعي

كلمة الراعي 2015 - العدد 26 الأحد الرابع بعد العنصرة

العدد 26

الأحد الرابع بعد العنصرة

كلمة الراعي

يا سيد الكل يا من تجاوزت كل الحدود والمسافات الفارقة بين كونك وكون ما صِرْنا إليه. يا محباً للبشر لا تفحص أغوار أفكاره ولا تدرك لجج محبته، لقد عبّرنحوك ذلك الإنسان الكبير عما كان يختلج في ذاته وفي نفسه من أفكار، وعرف عظمتك وقوتك، وأنك الذي تشاء فيشاء الكون ما تشاء، ولا رادَّ لكلمتك. لقد عرف من هنا ومن هناك أنك الطاهر النقي العفيف اللطيف الرحيم المعطاء الجزيل التحنن. الأخبار التي كانت تأتيه من هنا ومن هناك والتي من الممكن أنها كانت كثيرة جداً أنبأتْه عن العطاء الذي عندك وأنه لا فرق لديك بين إنسان وإنسان مهما كان الإختلاف لأن محبتك واحدة للجميع، ترسل نعمتك على الجميع، وعلى الجميع تشرق شمسك. رأى طهارتك فارتجف بخطيئته أمامك واعلن ما لا يعلنه البشر عادة وقال: "يا سيد لست مستحقاً أن تنزل تحت سقف بيتي".

إقرأ المزيد...

كلمة الراعي 2015 - الأحد الثالث بعد العنصرة

العدد 25

الأحد الثالث بعد العنصرة

 

 

كلمة الراعي

الإخوة والأبناء الأحباء،

يعالج فكرنا دائماً قضية الصلاح والشر، وعلاقة كلّ منهما بالإنسان من جهة، وعلاقة الإنسان بالله من جهة ثانية، وما هو دورنا نحن في عيش كلٍّ منهما. وعند المؤمنين أسئلة عديدة عن عمل الله في خليقته، وخاصة في إصدار الخير والشر في حياة الناس.

ونجد أن الكثيرين في أوقات الشدَّة ينسبون المصائب والمواقف الصعبة لله. مثلاً عندما يموت شاب أو والد أو والدة، ينبري شخص، ومن هول الحادثة ينطق بكلمات لا تسمع.

المهم في حديثنا اليوم هو كيف نعمل، وما هو الضروري لخلاصنا.

في اليهودية وبحسب تقليدات الشيوخ يعمل الإنسان جملة من النواهي والأوامر فيرتقي الى المكافأة الإلهية، وقد لا يرعوي للنواهي والأوامر فيخسر المكافأة، وكأنه بأعماله يصبح هو سبباً لخلاصه. لهذا عندما وقف الفريسي في الهيكل ليصلي أخذ في تعداد أعماله وفضائله، واعتبر ذاته بذلك سبباً لدالته أمام الله. أما الرب يسوع فقد كانت له نظرة أخرى، بحيث برَّر العشار التائب عن خطاياه، والمتواضع أمام الله، وقال: "نزل هذا مبرّراً دون ذاك". هذا التبرير جاء بالرغم من عدم إستحقاق العشار إذا اعتبرنا خطاياه، ولكنه اعتبر ذاته أمام الله لا شيء، والله هو كل شيء فنال التبرير.

اليوم في كلام الرسول بولص إعلان رائع يجاوب على كل تساؤلاتنا، أولاً يتطلب الرغبة أي المحبة للعمل أو الحاجة له "لأن محبة الله قد أفيضت في قلوبنا بالروح القدس الذي أعطي لنا".

فمحبة الله، هي نعمة من الله، وكذلك كل محبة، هي نعمة ودعوة من الله، اما أن نفعِّلها أو نصدَّها بقساوة قلوبنا.

الرسول بولص العارف جيداً بالإنسان وإمكانياته، وأحوال اليهود وناموسيتهم على وجه الخصوص، يؤكد على أنه ليس في الناموس خلاص، إذ لا يستطيع أيِّ كان أن يطبق كل وصايا الناموس الصعبة جداً لكثرتها، وكثرة تدخلها في حياة الناس وحركتهم. فيعتبر أن خلاص الإنسان هو أيضاً نعمة من الله، أعطيت لنا بغنى محبة الله: "لأن المسيح إذ كنا بعد ضعفاء مات في الأوان عن المنافقين"، "أما الله فيدل على محبته لنا بأنه إذ كنا خطأة بعد، مات المسيح عنا. فبالأحرى كثيراً إذ قد بررنا بدمه نخلص من الغضب".

إقرأ المزيد...

كلمة الراعي 2015 - الأحد الثاني بعد العنصرة

كلمة الراعي

الإخوة والأبناء الأحباء،

الإختيار

مشكلة من مشكلات الإنسان عبر الزمن، وخلال مراحل حياته، الإختيار. لأن إمكانية الإختيار تتطلب عدة عوامل وامكانيات يجب أن تتوفر في الإنسان، وأهمها المعرفة – للتمييز – والشخصية الثابتة، أي الثقة بالنفس.

فالمعرفة كما يقول الرسول بولس نور، وبالتالي تضيء على الأشياء فيتضح ما هو مناسب، وما هو غير مناسب. أما التمييز. الذي يعتمد على المعرفة في جزء من مهمته إلا أنه نعمة من السماء تعطى لأصحاب هذه النعمة التي لا تقبل الشك في أحكامها ولا موضع له في ساحاتها.

أما الشخصية الثابتة فهي الحائزة على المعرفة بالدرجة الأولى، وتتحمل مسؤولياتها، ولكنها لا تأخذها إعتباطاً، ولهذا في كثير من الأحيان، لا بل في أغلبها تصيب في ما ترتأيه. والشخصية الثابتة تكتسب في التربية التراكمية، والخبرة أي بالتمرين. هذه العوامل الثلاثة ضرورية للإنسان لكي يعرف كيف يميز الأشياء، يختار الغث من الثمين.

وقد قالت الكنيسة الأرثوذكسية بالتقليد ف

إقرأ المزيد...

العدد 23 - الأحد الأول بعد العنصرة أحد جميع القديسين

الأحد 7 حزيران 2015

العدد 23

 

الأحد الأول بعد العنصرة

أحد جميع القديسين

 

اللحن الثامن

 الإيوثينا الأولى

كطافاسيات أفتح فمي

 

كلمة الراعي

الإخوة والأبناء الأحباء،

اليوم نقيم تذكاراً، أو إحتفالاً لنتيجة سر الخلاص، وهو العودة الى الحياة الفردوسية عن طريق إكتساب أو إسترجاع المواهب التي كانت لنا منذ البدء. إنه عيد القداسة والقديسين. ونسميه أحد جميع القديسين بالمعنى الحرفي يعني كل الذين إنتقلوا على رجاء القيامة والحياة الأبدية، مرضين لله وطائعين لكلمته ومكرسين حياتهم للعيش بما يتوافق مع إرادته ومشيئته.

ولكن الرسول بولص يدعو جماعة المؤمنين، جماعة القديسين، كما هو وارد في أمكنة كثيرة، واما انه يطلق اللقب على جماعة، أو على شخص، أو على بيت فيه مؤمنون. وكان يعني بذلك أن الذين يسميهم قديسين، قد تقدسوا بمواهب الروح القدس في المعموديّة، وكرَّسوا ذواتهم لله، وصبغوا كل شيء لهم بما عنده. ويفسِّر هذا الإلتزام الأخلاقي الكامل في حياة المسيحيين الأوائل بحيث أن بعض الهفوات التي نتجاوز عنها اليوم كانت كافية لإخراج المؤمن من جماعة المؤمنين، وما كانت الجماعة الأولى تقبل بأي إحتجاج. وكانوا يتقدّمون جماعات جماعات الى الإستشهاد من غير أن يقبلوا إعتذار أو حجة تقدَّم لهم للفرار من ساحة الشهادة. هذا الهدف أي القداسة صار هدفاً للجميع لكل من آمن بالرب يسوع المسيح على أنه إبن الله المخلص. وفي هذا السعي تطبيق للدعوة الصريحة الى القداسة والكمال. "كونوا قديسين كما اني أنا قدوس يقول الرب"، "كونوا كاملين كما اني أنا كامل". في الدعوة هذه ثلاث أفعال. أولاً أمر لايقبل الجدل لنحقق ما كان منذ البدء. فعندما سئل ربنا يسوع المسيح من قبل بعض اليهود في الزواج والطلاق لم يقبل الشرائع الوضعية بل ما كان منذ البدء. لم يكن هكذا منذ البدء فالدعوة الى القداسة، لأن القداسة

إقرأ المزيد...

كلمة الراعي 2015 - العدد 22 أحد العنصرة

العدد 22

أحد العنصرة

 

كلمة الراعي

هل نعمل بما نؤمن به

الإخوة والأبناء الأحباء،

شعوب الشرق الأوسط كلها تحمل اسم الله على جباههم كعنوان لهويتهم، فلا يمكن أن تسأل أحداً، هل يؤمن بالله؟ لأن هذا السؤال، يُعتبر من المسلّمات أن يكون الإنسان مؤمناً بالله وأنبيائه واليوم الأخير. وإلى وقت قريب كان الناس يتخاطبون فيما بينهم بكلمات هي من صلب الأخلاقيات الإيمانية، ويطبقون ما يقولون. كانت كلمة واحدة تكفي لتقطع عهداً، وتدخل رجل أو امرأة من أصحاب الفضيلة، يكفي لحل المشكلة. فأين نحن من هذه الحالة، وذاك الوضع، كانوا يقولون فيصير القول عملاً. في هذه الأيام بدأت الأمور تتغيّر حول تطبيق مبادئ وأخلاقيات الإيمان بالرغم من أن الكثيرين ما زالوا يحملونها ويطبقونها. والسؤال المطروح هل نعيش نحن ما يعلّم إيماننا. 

يعلّم إيماننا عن احترام العائلة. نعم لا زلنا نفتخر بالعائلات المباركة التي أعطت لمجتمعاتنا أباء وأمّهات وأخوات، ومن كل جهات القربى،  ونتمنى أن تعود تلك الأيام، التي كان الجميع فيها يخشون الله بالفعل وليس بالكلام فقط نتيجة المبادئ السامية الإنجيلية الموجودة بكثرة في كلام الله، كان الناس يحترمون أباءهم ويعتني الأباء بأقربائهم، وبعض الأقرباء يُدعون إخوة، والقربى تتجذر في الأشخاص ومنها إلى العلاقة مع الأرض والملكيات كما، يورد الكتاب المقدّس،  حتى أن الرسول بولس يوصينا قائلاً: "من يهمل أهل بيته هو شرٌّ من كافر". 

إقرأ المزيد...