Templates by BIGtheme NET
الرئيسية 5 كلمة الراعي 2017

كلمة الراعي 2017

كلمة الراعي – العدد 30

كلمة الراعي الإخوة والأبناء الأحباء، الغــيرة في 20 من شهر تموز نعيّد للنبي العظيم إيلياس. ليس له كتاب، ولكن له سيرة تتميّز بالمواقف الشجاعة، والأقوال الحاسمة، والكلمات الجريئة. وما كانت جرأته لذاته لأنه ككل الأنبياء ما كان يحسب لنفسه مكانة ولا قيمة، بل كان جريئاً بسبب محبته لله، وصلت هذه المحبّة حتى لم يبق في قلبه مكان لشيء آخر، أو ...

أكمل القراءة »

كلمة الراعي – العدد28

كلمة الراعي الإخوة والأبناء الأحباء، بين الفكر والتربية يقول ربنا يسوع المسيح: من فضلة القلب يتكلم اللسان”. وللقلب رمزيته في علم الكلام واللاهوت، إذ هو مركز التفكير، وخاصة التفكير العاطفي. وللقلب دور كبير في التفكير النسكي. إذ يقول الآباء لكي تستقيم حياة الإنسان عليه أن لا يستعمل تفكيره فقط بل أن يمزج بين تفكيره وعواطفه، وهو ما يسمونه إنزال العقل ...

أكمل القراءة »

كلمة الراعي – العدد 27

كلمة الراعي الإخوة والأبناء الأحباء، في رسالة القديس بولص إلى أهل كورنثوس الإصحاح الأول. جاء بالروح القدس على لسانه: “لأن الحماقة من الله أكثر حكمة من الناس، والضعف من الله أوفر قوة من الناس”. هذه الكلمات صعب سماعها، وخاصة لمن ليس له إطلاع على الكتاب المقدّس، وليس له المعرفة الحقيقيّة بقوة الكلمات المدوّنة فيه، وخاصة في بعض الغريب منها. ولعلّهُ ...

أكمل القراءة »

كلمة الراعي – العدد 22

كلمة الراعي الإخوة والأبناء الأحباء، رتبت الكنيسة أن يعيّد في هذا الأحد لآباء نيقية مؤكدة لنا أنه ليس بأحدٍ غيره الخلاص، أي بغير ربنا يسوع المسيح. لقد قام آباء نيقية بضحد بدعة آريوس الليبي الذي تجرأ على الرب، وقال عنه فيما يخص طبيعته الإلهيّة؛ أنه غير مساوٍ للآب في الجوهر، وليس من ذات الجوهر، لقد تبع في ذلك أصحاب القوى ...

أكمل القراءة »

كلمة الراعي – العدد 26

كلمة الراعي الإخوة والأبناء الأحباء، في مديح القديس يوحنا الذهبي الفم عن القديسة ذروسيذا يتطرّق الى مقولة كانت شائعة بين الناس في ذلك الوقت، وكانت أحد المفاهيم المغلوطة التي رأى أنَّه عليه أن يصلحها لهم. يتمحور القول حول مفهوم الموت المجيد. والموت الرزيل، ويتعجب قديسنا من موقف الناس، حتى المؤمنين، بأن من يموت في أرضه، وتعطى له الكرامات في جنازته، ...

أكمل القراءة »

كلمة الراعي – العدد 25

كلمة الراعي باسم الآب والابن والروح القدس الإخوة والأبناء الأحباء، هوذا الجالس على الشاروبيم وعرشه أجنحة الساروفيم يأتي الى التلاميذ سيراً على أديم الأرض من غير أن يصف لنا الإنجيل نوع حذائه. أتى ماشياً على الرمل كما سار في ذلك الزمان كل فقراء الصيادين. جاءهم على مثل حالهم لكي يستطيعوا أن يسمعوه ويفهموا كلامه فلا تأخذهم أحلامهم وأفكارهم بعيداً ويغوصوا ...

أكمل القراءة »

كلمة الراعي – العدد 23

كلمة الراعي المسيحية عنصرة العصور الإخوة والأبناء الأحباء، في هذا اليوم نعيّد لتذكار حلول الروح القدس على التلاميذ على شكل ألسنة نارية معطية كل منهم المقدرة على مخاطبة الشعوب فيفهمون عليهم ويُفهم عليهم. والكلام الوارد في الحادثة على لسان الشعب الموجود في أورشليم “… فكيف نسمع نحن كل واحد منا لغته التي فيها فرتيون وماديون وعيلاميون، والساكنون ما بين النهرين ...

أكمل القراءة »

كلمة الراعي – العدد 20

كلمة الراعي الإخوة والأبناء الأحباء، في حادثة السامريّة عند البئر، ولقائها بالسيد، أغوار عميقة من المعاني والمفاهيم الروحيّة، أهمها، إن العلاقة مع المسيح، تعطي فكر الإنسان أبعاداً رؤيوية جديدة، غير مرتبطة بمفاهيم الخضوع للواقع والموروث، والعلاقة مع السيّد أيضاً، تُسدِّد نظر الإنسان، وتنزعه من درب الخطأ، وتكشف كل شيء على واقعه، حتى تستنير الدروب بنور النعمة فلا يتيه الإنسان بعمى ...

أكمل القراءة »

كلمة الراعي عدد 19

كلمة الراعي الإخوة والأبناء الأعزاء، نعاود المعايدة راجياً العلي القدير أن يجعل أيامكم سلامية مليئة بالاطمئنان والنجاحات الروحية والمادية. لقد قرأنا فيما مضى، في أعمال الرسل حواراً جرى بين الرسول بطرس وحنانيا وإمرأته حول بيع حقل كان لهما وهل قدما ثمن الحقل كله للكنيسة أم ماذا. يقول سفر أعمال الرسل الإصحاح 5: “يا حَنَانِيَّا، لِمَاذَا مَلأَ الشَّيْطَانُ قَلْبَكَ لِتَكْذِبَ عَلَى الرُّوحِ الْقُدُسِ ...

أكمل القراءة »

كلمة الراعي العدد 18

كلمة الراعي الفرح والتعزيّة في الإيمان المسيحي عند كل شعوب الأرض أفراح تفرضها، أو تقام بحسب ترتيبات أديانها وايديولوجياتها، ولكن فيها تهديد ووعيد يُفرض من سلطة خارجة عن الشخص كالرمي في النار، أو بين أيدي معذِبين، الخ… هنا سأتكلم عن الفرح في المسيحيّة. إن هذه الكلمة ترد في أسفار العهد القديم، وفي العهد الجديد على السواء. إما بتعبير الفرح مباشرة ...

أكمل القراءة »